حواديت الساعة

علماء دين : “نور الدين” خطوة على طريق التنوير في ظل أزمة الخطاب الديني


الحدوتة – عمرو رشدي

أكد عدد من علماء الدين الاسلامي في مصر علي أن برنامج نور الدين الذي قدمه فضيلة الدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية السابق، يعد تجديد للخطاب الديني، وترسيخ لمفاهيم جديدة يجب أن تكون ثابتة في مجتمع اليوم، ولذلك وجب توجيه التحية والشكر لهذا العالم المتفرد الذي يواجه المتشددين علي الساحة بمفردة دون أن يسانده احد في ذلك .

وكانت قناة CBC قد قدمت برنامجا دينيا خلال شهر رمضان جمع بين فضيلة الأستاذ الدكتور علي جمعة عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، وعضو المجلس الأعلى للطرق الصوفية، وبين مجموعة عمريا تتراوح بين سن العاشرة ومرحلة الشباب، حيث طرحوا عليه ما يأرقهم من الأسئلة التي ارتبطت بحياتهم اليومية وعلاقتها بالدين.

وقال الشيخ عبدالعزيز معروف الازهري من علماء الدين الاسلامي والأزهر الشريف ، لقد شاهدنا جميعا برنامج نور الدين ولقد جاءت إجابات فضيلة الشيخ العلامة على جمعة لتثلج صدور الطلاب، حيث لم يشغلهم بما وراء ما سألوا عنه، دون الخوض في تفاصيل لا يهتم بها إلا الباحثون الشرعيون.

وتابع : فضيلته قد أجاب عن أكثر من ١٠٠ سؤال بإجابات شافية، وأنه من بين هذا العدد الكبير من الإجابات، ظهرت ثلاث أسئلة مثيرة لجدل واسع، حول العلاقة بين الإناث والذكور من زملاء الدراسة والجيران، والعلاقة بين طرفي النسيج الوطني من المسلمين والأقباط، وقد أكد الشيخ علي جمعة على أن العفاف هو الضابط الأساسي للعلاقات كما جاء في كتاب الله، وأن أمر دخول الجنة والنار موكول الى الله سبحانه وتعالى، وهو رب الرحمة والعدل، أما الجدل في اختلافات العلماء الفقهاء في أحكام المسائل فمجاله مجالس العلم المتخصصة.

في سياق آخر، قال الدكتور عبدالباسط هارون من علماء الدين الاسلامي ووزارة الأوقاف المصرية، قد جاء برنامج نور الدين ليجمع أفراد الأسرة أمام شاشة التلفاز على برنامج ديني مما يعد ظاهرة لم تحدث في مصر بعد إمام الدعاة محمد متولي الشعراوي.

وأوضح قائلا : وقد أشارت العملية الإحصائية لرضى المتفرجين عن البرنامج بالقياس إلى عدد الأسئلة حيث أن البرنامج قد حقق نجاحا بنسبة ٩٧٪؜ لدى الجماهير، وهذا يكذب الافتراءات والادعاءات الباطلة التي روج لها المتشددين والمتطرفين من السلفية.

من جانبه، قال الدكتور ارشد محمد من علماء الأزهر الشريف بالخارج أن الهجوم الذي حدث على برنامج “نور الدين” الذي قدمة الدكتور علي جمعة خلال شهر رمضان، قام به اتباع التيارات المتشددة وخاصة المنتمين لجماعة الاخوان، لأنه كيف لعالم كبير مثل الدكتور علي جمعة أن يخطأ أو يقول أمور تخالف الشرع أو الدين فهو من خيرة العلماء إن لم يكن أحسنهم وافضلهم، فلذلك نقول أن برنامج نور الدين يعد تطوير وتجديد للخطاب الديني ولذلك يجب أن يستمر هذا البرنامج ولا يتوقف لأنه يقدم كل جديد ويضرب والمتطرفين في مقتل.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق