مقالات

دكتور نبيل محيي عبد الحميد يكتب: خواطر وطنية حول طريقة دفن محمد مرسي العياط

 

تناولت وسائل الصحف العالمية و وسائل التواصل الاجتماعى المختلفة طريقة دفن مرسى الذى وافته المنية بقاعة المحاكمة مرتديا ملابس الاعدام و كان يعانى من امراض تتعلق بالقلب و الضغط و السكر و بالطبع قيل عنه كثيرا انه كان شرها فى أكله داخل محبسه و لم يكن يراعى ابدا اى محاذير فى طعامه تتعارض مع تلك الامراض و التى اهم اعدائها الاكل الدسم و الحلويات ( السكر و الكوليستيول) و هم اعداء امراض القلب و الضغط و السكر … و كان متوقعا ان جدا ان نهاية مرسى لو لم ينفذ فيه حكم الاعدام ان يصاب بسكتة قلبية لان للعلم فان الموت من امراض القلب هو السبب الاول للوفاة بالعالم و كان لدى الرجل كل مسببات الموت من القلب … و من المعلوم لدى الجميع ان جماعة الاخوان كانت تنتظر يوم وفاته و كذلك ايا من قياداتهم داخل السجن و تصنع من جنازته مذابح بالاصطاد مع معراضيهم و مع من يحرسون الجنازة من الجيش و الشرطة لاستدراجهم للخطأ و يدعون كما ادعو من قبل المظلومية الهولوكوستية كما فعلو فى فض اعتصام رابعة و النهضة المسلحين ….

و لان القيادة المصرية و السياسة المصرية تدرك هذا جيدا و هى احرص من اى حزب او جماعة على مصلحة الوطن لجات للدفن فى وجود اسرة المتوفى و الذين حضرو غسله و دفنه و بالتالى حقنت دماء المصريين و مرت الجنازة بسلام و لله الحمد … ممكن نتفق و ممكن نختلف لكن سيكون لزاما على الجميع ان يعلم ان مصلحة الوطن فوق اى إعتبار و الجميع يعلم ان منظمات حقوق الانسان الماجوورة و الشفافية و التى تمولها دولا مثل قطر و تركيا و امريكا و اسرائيل كانت تنتظر هذا الاستدراج لتصنع منه عرسا على حساب القطر المصر و لكن السياسة المصرية الحكيمة جعلتها جنازة و منعت عرس الشامتين.

حفظ الله مصر من كل حاقد و من كل كاره

الوسوم

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock