حواديت الساعة

البحوث الفلكية تكشف حقيقة حدوث تسونامى على السواحل المصرية

أكد الدكتور جاد القاضى، رئيس المعهد القومى للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، أن محطات الشبكة القومية لرصد الزلازل التابعة للمعهد قد سجلت فى تمام الساعة الثانية وواحد وخمسون دقيقة من مساء اليوم السبت الموافق 2/05/2020، هزة أرضية على بعد 250 كم شمال مدينة مرسى مطروح، على أحدى جزر كريت، داخل البحر المتوسط، وكانت شدتها 6.2 على مقياس ريختر.
وكشف رئيس المعهد القومى للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، فى بيان له، أنه تلى ذلك تسجيل عدد من التوابع وصلت إلى 5 زلازل بشدة تتراوح بين 4.1 إلى 5.1 درجة على مقياس ريختر، وحتى الساعة التاسعة من مساء اليوم، وجميعها بعيدة عن السواحل المصرية بمسافات تتراوح بين 250 و350 كم، ولم يرد للمعهد إفادة عن شعور المدن المصرية بها ولا وقوع أى إصابات.
وأوضح رئيس المعهد القومى للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، أنه فى هذا الصدد انتشرت على بعض مواقع التواصل الاجتماعى بيانات عن شعور بعض سكان القاهرة والجيزة بها، وهذا مخالف لما رصدته أجهزة المعهد.
وعلى صعيد آخر، انتشرت أيضا شائعة تحذير من تعرض السواحل المصرية لموجات تسونامى، وهذا أيضا ما ينفيه المعهد حيث أن تحذيرات التسونامى بمنطقة الزلزال لم تتعدى بضع السنتيمترات على جزر كريت، والتى لا تمثل أى نوع من الخطورة على السواحل المصرية وطبقا لبيانات محطات قياس شدة المد البحرى (Tide Gauge) التابعة للمعهد والمنتشرة على طوال السواحل المصرية.
ويهيب المعهد بجموع الإعلاميين توخى الدقة فى البيانات التى تنشر فى هذا الصدد ومراجعة المعهد لتدقيق البيانات لدرء الشائعات.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock